27
مايو
2019
علي بن ابي طالب رسالة حقوق وتعايش سلمي دولية.
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 176

 المركز الاعلامي العراقي / هيئة التحرير

علي بن ابي طالب رسالة حقوق وتعايش سلمي دولية.. بقلم / خضير الصالحي

ونحن في رحاب أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ع في ذكرى استشهاده  ,هذه الشخصية التي أعطت دروس  وعبر بليغة في العدل , والمساوات , والتفاني , والشجاعة ,  والاخلاق وكل القيم النبيلة التي لم تشهدها  مثلها الانسانية حتى وقتنا هذا.. ولعل من أبرز هذه الدروس  في مبادى وقواعد حقوق الانسان , والتعايش السلمي رسالته إلى مالك بن الاشتر عندما ولاه الحكم في مصر وهو يوصيه بالرعية .. حيث جاء فيها

" أشعر قلبك الرحمة للرعية ، والمحبّة لهم ، واللطف بهم ، ولا تكونن عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم ، ((فإنّهم صنفان إمّا أخ لك في الدين ، أو نظير لك في الخلق)) ، يفرط منهم الزلل ، وتعرض لهم العلل ، ويؤتى على أيديهم في العمد والخطأ ، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحب وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه ، فإنّك فوقهم ، ووالي الأمر عليك فوقك ، والله فوق من ولاك ! وقد استكفاك أمرهم ، وابتلاك بهم"

واعتمدت  هذه الرسالة في الأمم المتحدة كونها من أوائل الرسائل الحقوقية والتي تحدد الحقوق والواجبات الانسانية , حيث صوّت عليها غالبية دول العالم على كون عهد علي بن أبي طالب لمالك الأشتر كأحد مصادر التشريع للقانون الدولي  , وتمّ بعد ذلك إضافة فقرات أُخرى من كتاب نهج البلاغة كمصادر للقانون الدولي.

 أين نحن من هذه الشخصية العظيمة التي عملت وأعطت من نعومة أظافرها كل القيم السامية في العدل  , والانصاف , ورعاية أضعف القوم منهم , وأصبحت  من مظاهر التكامل الانساني أمس ,واليوم , وغداً , وتجلى ذلك واضحا للجميع  بعد ان انتخبه المسلمون خليفة لهم , عندها بدا بتطبيق برنامجه الاصلاحي في اشاعة العدل , والمساواة بين أبناء الامة الاسلامية وغير الاسلامية  بصرف النظر عن دينهم , ومذهبهم , ولغتهم , ولون بشرتهم ,  واتجاهاتهم السياسية , والاجتماعية , وأمر الولاة ان يكونوا رحماء مع رعاياهم كما تجلى ذلك في رسالته إلى والي مصر مالك الاشتر (( الناس صنفان إمّا أخ لك في الدين ، أو نظير لك في الخلق ))...انها كلمات وليس كل الكلمات ..كل حروفها  قمة في التعايش السلمي ووفق مبادئ حقوق الانسان الإلهية والوضعية  .


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
حكمة اليوم
صفحتنا على الفيس بوك
تابعنا على تويتر
https://twitter.com/iraqmc4
استطلاع رأى

برأيك، هل يجوز معاقبة تلاميذ المدرسة بالضرب؟

3 صوت - 30 %

3 صوت - 30 %

1 صوت - 10 %

عدد الأصوات : 10

أخبار